الرئيسية / اخبار / المؤتمر العلمي (حراك كربلاء العلمي في القرن العاشر الهجري)

المؤتمر العلمي (حراك كربلاء العلمي في القرن العاشر الهجري)

من إصدارات المؤتمر: (محمد العامليّ ونماذج مختارة من آرائه في كتابه مدارك الأحكام)

صدر حديثًا عن مركز تراث كربلاء التابع لقسم شؤون المعارف الإسلاميّة والإنسانيّة في العتبة العبّاسيّة المقدّسة، كتابٌ جديدٌ بعنوان: (محمد العامليّ ونماذج مختارة من آرائه في كتابه مدارك الأحكام).

تأليف المدرس المساعد (رحاب حسين جبر)

ويأتي هذا الإصدار ضمنَ إصدارات المؤتمر العلميّ الدَّولي الثاني، الذي ينظّمه المركزُ المذكور بعنوان: (حَراك كربلاء العلميّ في القرن العاشر الهِجريّ)، تحت شعار: (تراثنا هويتنا)، يومي الجمعة والسبت 2 و 3 جمادى الأوّل – 1445هـ، الموافقين 17 و 18 تشرين الثاني – 2023م.

يحوي الكتاب ترجمة لحياة السيد محمد العامليّ وجهوده العلميّة، ومن يطّلع على الكتابِ سيجدُّ فيه شخصيةَ العالمِ السندِ الذي يُثري المسائلَ بالبراهينِ النقليّةِ ويعضدُ الآراءَ بالأدلّةِ العقليّةِ.

الجدير بالذكر أنَّ مؤتمر الحَراك العلميّ تضمّن مشاركة 78 بحثًا من 7 دول (مصر، لبنان، السعوديّة، الكويت، إيران، سوريا والعراق)، وتمّ إصدار 13  من  إصدارًا تتفق مع عنوانه وبالتزامن مع وقتِ إقامته.

كما شاركت التدريسية المدرس المساعد(رحاب حسين جبار) من قسم التربية الإسلامية في كلية التربية الأساسية بجامعة الكوفة في المؤتمر العلمي المقام في العتبة العباسية المقدسةببحثاً تقدمت به بعنوان (حراك كربلاء العلمي في القرن العاشر الهجري)

(صلاة الجمعة واحكامها دراسة في كتاب مدارك الاحكام)

تناول البحث عدة أمور حيث اتَّفق المُسلمون على أصل وجوب صلاة الجمعة، واختلفت مذاهبهم وفقهاؤهم في شرائط وجوبها وشرائط صحتها، وكذلك اختلفت آراء فقهاء المذهب الجعفري نفسهم حول شرائط صحَّة صلاة الجمعة ووجوبها، إذ قرَّر أكثرهم أنَّ وجود الإمام المعصوم (عليه السلام)، شرط لوجوبها فلا يجب إلَّا بحضوره أو من ينوب عنه من قبله؛ لكن عددًا لا يستهان به من فقهاء الشيعة رأوا وجوبها حتَّى في عصر غيبة الإمام مع توفر سائر الشرائط.

ورأى قلة من الفقهاء عدم صحتها في غياب الإمام، ويرى آخرون بالتعين على المُكلفين ضمن الشروط المقررة حضور صلاة الجمعة إذا اقيمت بشرائطها تصبح واجبة؛ لكنَّه إذا تصدَّى عدد تنعقد بهم صلاة الجمعة سبعة أو خمسة أشخاص وتقدمهم من توفَّر فيه شرائط إمام الجماعة المعروفة، ومن الفقهاء من ذهب لذلك السيِّد مُحَمَّد بن علي العاملي(ت1009ه) (قدس سره)، والسيِّد مُحَمَّد باقر الصدر(ت1400ه) (قدس سره)، والسيِّد أبو القاسم الخوئي (ت1413ه) (قدس سره)، والسيِّد فضل الله (ت1431ه) (قدس سره)، وآخرون.

وسنعمل على دراسة ذلك في ضوء رؤية السيِّد محمَّد بن علي العاملي التي أرساها في كتابه مدارك الأحكام متَّبعين توجُّهه الفقهي مع بيان بعض الآراء المقابلة له.

الكلمات المفتاحيَّة: صلاة الجمعة، كتاب مدارك الأحكام، السيِّد مُحَمَّد بن علي العاملي.

الإعلام والاتصال الحكومي

محمد الطيار

شاهد أيضاً

(اختيار تدريسي من كلية التربية الأساسية محكما علمياً

اختيار الاستاذ المساعد محمد عبد الحميد الكوفي محكماً علمياً في المؤتمر الدولي الثالث للرياضيات، الذكاء …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.