كلمة رئيس القسم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على  افضل الخلق اجمعي نابي القاسم محمد وعلى اله الطيبين الطاهرين وبعد:-

فنحن نستقبل العام الدراسي الجديد 2011-2012 ونرحب بطالباتنا العزيزات اجمل ترحيب  في رحاب هذا القسم ذي الرسالة السامية داعية المولى عزوجل ان يوفقكن في هذه المرحله  حيث ستتبلور شخصيتكن الجامعية المتكاملة وستصبحن بحق قدوة حسنة للاطفال  فمحور تخصصكن ,ان الكلية ليست قائمة على للمحاضرات فقط انما هي موئسسة علمية ثقافية وحضارية لتكوين الشخصية الانسانية ولا ياتي هذا الا باقتران  العلم بالخلق  الحسن والسلوك القويم .

ان رضا الفرد عن مهنته هو الاساس الاول للنجاح في العمل والنجاح في العمل هو المعيار الموضوعي  الذي يقوم على اساسه تقييم المجتمع لافراده . ويتوقف النجاح والرضا المهني والنفسي على الاختيار المناسب لهذا العمل ,فالمعلم الذي يجد في مهنته  رسالة سامية تتصل بتربية النشئ واعدادهم ويدرك الاهمية الاجتماعية والانسانية لعمله تكون اتجاهاته ايجابية نحو مهنته. وتؤدي  الاتجاهات التربوية  الايجابية للمعلمة دوراً اساسياً  في نجاحها  المهني وتقدمها الاكاديمي  فالمعلمة التي تكون اتجاهاتها ايجابية  نحو عملها تكون محبة لمهنتها  فاهمة للدور المنوط بها يكون لها دور فعال في العملية التربوية

لذا فان معلمة رياض الاطفال تؤدي  دوراًفي شخصية الطفل ولايقل هذا الدور عما يؤديه المنزل والبيئة الثقافية في تنمية شخصيته وتكاملها .فالاطفال يقضون الوقت الاكبر مع معلماتهم في الروضة اكثر من الوقت  الذي يقضونه مع ابائهم في المنزل ,فنجاح 1المعلمة يتوقف على  عوامل عديدة منها كفائتها  وثقتها بنفسها وايمانها بالدور المناط بها وقدرتها على التفاعل مع اطفالها والتاقلم مع بيئة العمل  لتحقيق النجاح الذي تنشده.

معلمة رياض الطفال هي مهنه غاية في الحساسية  وتحتاج الى خصائص شخصية  وتدريب وتاهيل معين ودقيق,حيث ان معلمة الروضة تشارك مع الاسرة بشكل رئيسي في بناء القاعدة النفسية والمعرفية الاساسية للانسان ولايقتصر دور معلمة رياض الاطفال على التدريس وتلقي المعلومات للاطفال بل لها ادوار ذات وجوه وخصائص متعددة في بديله من حيث التعامل مع اطفال تركوا  امهاتهم ومنازلهم لاول مره  وجدوا انفسهم في بيئة جديدة ومحيط غير مالوف لذا فان مهمتها مساعدتهم على التكيف  ولذلك يجب ان تكون معلمة المستقبل على درجة كبيرة  من   الاتزان الانفعالي والصبر وقوة التحمل والحب لهؤلاء الأطفال

Joomla Templates - by Joomlage.com