كلمة رئيس القسم

إن التوافق الفطري بين الإنسان وبين ماجُبل عليه من نزوع نحو التمسك بالثوابت الأخلاقية والتربوية والإرشادية والتنظيمية والعقائدية . والتي جمعها القرآن الكريم في نصوصه المقدسة التي بلغ بها نبي الرحمة محمد (ص) , جعل من الضروري العمل على منهجة الأداء المعرفي القرآني وفق معايير محكّمه وضوابط متفق عليها من خلال فتح مؤسسات علمية تعمل على ترسيخ المفاهيم القرآنية السامية في أذهان المتعلمين المنتسبين لهذه المؤسسات    العلمية ومن ثم بثها من خلالهم إلى متعلمين آخرين .

فكان قسم القران الكريم والتربية الإسلامية في كلية التربية الأساسية من هذه المؤسسات العلمية التي أخذت على عاتقها مسؤولية بث الثقافة القرآنية بشكل ممنهج ودقيق للوصول إلى الهدف الذي من اجله فتح هذا القسم ,ونشر رسالته في المجتمع عن طريق سوق عمل القسم .

Joomla Templates - by Joomlage.com